Saturday, April 30, 2005

العرس جـ2

وصلوا ، هم آتون ، قادمون .......ه

أريد أن أبكي ، كل ما أرغب به الآن هو البكاء
أرغب في أن أخرج ما بداخلي من تناقضات

الآن فهمت لماذا لمّا نكون تعساء نبكي ، و لما نكون سعداء نبكي أيضاً
فالبكاء هو السبيل الوحيد للتعبير عن كل هذا الذي أصابني

يالي من غبية ، أنا غبية ، كل ما أعرفه عن نفسي هو أني غبية

يجب أن أتوقف الآن عن التفكير ، يجب أن أمثل دور العروس السعيدة التي تنتقل من حياة الماضي إلى حياة الحاضر و المستقبل

النساء من حولي تغطين لدخول الرجال
و الألحان تغيرت و فتحت الأبواب

في المقدمة كان يقف ( بدر ) بـأحسن هيئة
قلبي تزداد ضرباته مع كل خطوة يخطوها إلي

أحاول أن أوقف ارتعاش يدي
على جانـِبيْ ( بدر ) كان يقف والدي و أخواي

(بدر) و أبي و ( محمد ) و معهم ( زيد ) ه

و الجميع من حولهم ضاحكون مستبشرون

كم أغبط نفسي بوجود كل هؤلاء
يا لي من حمقاء كيف كانت الأفكار السوداء تجتاحني مع الرائعين من حولي ! ه

ابتسمت ، لسذاجتي يجب أن أعيش هذه اللحظات بمعانيها الحلوة
يجب أن تخرج السعادة من أعماق أعماق قلبي

ه (بدر ) يتقدم باتجاهي ، أحبس أنفاسي ، يزداد خفقان قلبي ، و لما وصلوا أخيراً صار هناك الكثير من القبل على الرأس ، حتى صرت أجهل من يقبل من
!!!

ه ( محمد ) يقبل رأس أمي و ( بدر ) يقبل رأس أمه ، و ( زيد ) يقف بالصف ينتظر دوره

شعرت بقبلة تطبع على رأسي فجفلت ، رفعت رأسي لأنظر من قبلني ، فكان أبي و ابتسامة تملأ محياه

أبي يقبلني !! لا أصدق !! لا أذكر متى آخر مرة قبلني فيها ! بل يخرج السؤال من أغوار نفسي ، هل هي المرة الأولى التي يقبلني فيها ! يا الله ما أجملها من لحظة

لن أستطيع أبداً أن أصف سعادتي ، كل ما أستطيع القيام به للتعبير هو البكاء ، و بالفعل بدأت بالبكاء ، الدموع تنهمر كالشلالات
جرت (جوري ) لتجلب لي محارم ورقية ، لكن لا محارم في العالم تستطيع أن توقف تدفق السعادة التي جرت في دمائي

همست ( جوري ) في أذني : ( كفى يا فتاة ، تبدين مضحكة و أنتِ تبكين ، الناس ستضحك عليك ) ثم تضرب كتفي بلطف و تقول بصوت خبيث ( كل هذه الدموع لأجل بدر ؟ ) ه

كدت أن أصرخ بها ( ابتعدي يا حمقاء من قال أني أبكي لأجله ) لكني مسكت لساني ، حتى لا أتفوه بهذه الحماقة ، من الأفضل أن تعتقد أني أبكي لأجل (بدر ) ه

قالت و هي تمسح وجهي بالمنديل ( أفسدتِ كل شيء ، زينتك فسدت ، جيد أنك بكيت خلال هذه اللخبطة و لم تبكي في وقت آخر ، لن يسهل على الحضور رؤية الخطوط السوداء التي سالت على وجهك بسبب الكحل )

لكن تلك اللخبطة انتهت سريعاً ، و تمت التبريكات سريعاً أيضاً ، و تم التقاط الصور سريعاً ، و خرجنا إلى البوفيهات سريعاً أيضاً

كل هذا لأن عيناي قد قررتا أن لا تتوقفا عن اخراج الدموع
!
و أنا أمسحها قبل أن تخرج حتى لا تدمر ما بقى من مستحضرات غريبة على وجهي

لا أدري كيف تحب الفتيات وضع هذه الأشياء على وجوههن على الدوام
!!

عند البوفيهات كان ينتظرني بقية محارمي ، لما رأيت ( خالد ) بينهم أوقفت الدموع قسراً

لن أبكي أمام هذا الـ ( تيمون ) إن رآني ستصبح حياتي فيما بعد جحيماً و لن أنتهي من تعليقاته أبداً

ولما و قفت و (بدر ) أمام الكعكة
قمنا بقطعها معاً ، و بلباقة ألقمني قطعة منها ، كان كل ما أمر به كالحلم ، أخذت الشوكة و لما قربتها من فمه سقطت قطعة الكعك على الأرض بعد أن لوثت ثوب ( بدر ) ه

فانفجرا ( خالد ) و ( زيد ) بالضحك ، شعرت بالإحراج ، و بسرعة حاولت اصلاح الأمر فسحبت المنديل الموجود على الطاولة لكن يدي المرتبكة ضربت الكأس الموجود فسقط على الأرض و تحطم

الآن عرفت أن حظي النحس بدأ بالعمل ، لذا قمت بتقديم الاعتذارات ، لا يمكن أبداً إحصاء عدد الـ ( آسفة ) التي تلفظت بها

و كالعادة ، أسرعت خالتي ( نادية ) لإصلاح الوضع فقالت ( خالد أعد مفاجأة لكما لنذهب لنراها ) ه

ذهلت ، كيف عرفت بأمر المفاجأة ، فنظرت إليها مستغربة فقالت و هي تستحثنا للتحرك ( هيا هيا ، لنذهب ) ه

توجهنا لطاولة أخرى موجودة في الركن المقابل لطاولة كعكة العرس
كان عليها صندوق ضخم من الكرتون
و قد وقف (خالد) بجانب الطاولة

و بطريقة مسرحية مضحكة قال ( سيداتي سادتي ، مخداتي مفروشاتي ، لا دخل للمخدات و المفروشات هنا ، لكنها طريقتي الأثرية في التقديم ، الآن نريكم أجمل ما في الحفل ، نريكم ما هو أجمل من العريس و العروس نفسهما ، نريكم ترااااااااااااااااااااا ) ه
و فتح الغطاء بسرعة

نظرت بداخل الصندوق فكانت هناك كعكة كبيرة عليها صورة طفلين يضحكان للكاميرا ببلاهة
الصورة لا تعبر عما أمر به حالياً ، خصوصاً و أن الطفلين في حالة مزرية
الطفلة جالسة على الأرض تعبث في الرمل و شعرها مبعثر في كل اتجاه كأنه الشمس الساطعة ، و الولد ملوث بالطين من رأسه إلى أخمص قدميه

أهذا ما سيبكيني !! صورة طفلين على كعكة !! ه

نظرت لـ( خالد ) و بداخلي رغبة جامحة لألكمه على معدته

فقال لي ( لا تقولي لم تعرفي من في الصورة ! ، بدر عرف و أنتِ مازلت تجهلين ؟ ) ه

نظرت إلى (بدر ) فوجدته يبتسم لي ابتسامته تلك ، سرت رعشة في جسدي ، و حولت ناظري بسرعة إلى الكعكة ، تأملت صورة الطفلين

و فجأة هتفت : ( لا ، لا يمكن ، هذه أنا ، و هذا ، و هذا , و هذا ....... آآآآ ، لا ، لا يمكن ) ه

قال ( خالد ) و هو يضحك : ( صحيـــــح ، و هذا الذي يقف بجانبك بالصورة ، هو نفسه من يقف بجانبك الآن ) ه

صدرت بعض التعليقات من المتواجدين حولنا
فأكملت هتافي : ( لا يمكن أن يكون هذا حقيقة ) !! ه

قال خالد و هو يضحك ضحكة بغيضة : ( نياهاهاها ، بلى حقيقة ، كنت أفكر طوال الفترة السابقة ، ما دامت أمك صديقة أم ( بدر ) منذ زمن بعيد ، فلابد أنك ذهبت مع والدتك لبيت (بدر ) ، أو أتى (بدر ) إلى منزلكم ، هذا أمر وارد طبيعي بالنسبة لصديقتين ، لذا صرت أبحث عن صورة تجمعكما معا ، بحثت بجد عند والدتك و عند خالتي ( نادية ) ، هلكت و أنا أبحث في الصور العادية ، لكني للأسف لم أجد ولا واحدة ، كدت أن أستسلم ، لكني فكرت بأشرطة الفيدو القديمة ، و صرت أسهر على الأفلام المصورة قديماً حتى وجدت فيلماً قديماً مصور بالمزرعة يجمع عدد هائل من الناس ، و قد مرت الكاميرا بشكل سريع على هذه اللقطة ، فاستوقفتها و ذهبت بها إلى محل الصور و طلبت منه اخرجها على الورق ، ثم ذهبت بالصورة للمحل يقوم بطباعة الصور على الكعك ، و كانت هذه هي المفاجأة ، رائعة و رومانسية ، أليست كذلك ؟ ) ه

رومانسية !!! أين الرومانسية مع شعر منكوش و وجوه ملطخة بالطين
!!

صرخت بغضب على ( خالد ) و قلت بكلماتٍ متلعثمة : (أنت ، أنت .... . مفاجأتك مثلك ، تشبهك .......... ) ه

قاطعني (بدر ) : ( صحيح .. مفاجأته مثله ، رائعة ، أليس كذلك ؟ ) ه

شعرت بالخجل ، كيف نسيت نفسي و بدأت بالهتاف و الصراخ !! ه

تمتمت بصوت بالكاد أن يـُسمع تخنقه العبرة ( نعم ، صحيح ، رائعة ) ه

***********************
***********************
***********************
انتهي الحفل بعد أن استمتع الجميع بأكلي و أكله ، كانوا يتعاركون من يأكل عين ( مها ) و من يأكل أنف ( بدر ) و المساكين الهادئين المغلوب على أمرهم استمتعوا بأكل الرمل و الطين
!

لا أصدق كل ما مر بي ، و لا أصدق ما حدث ، و كأن ما حدث لم يكن حقيقة

كما أن مسألة مفاجأة ( أونكل تيمون ) جعلتني أفكر بأبعاد أخرى اتجاه علاقتي بـ(بدر) ه
عمري في الصورة لا يسمح لي بتذكر تلك اللحظات ، لكن ربما (بدر) يتذكر !!! ه
هل يمكـن ................... ه
!!

أووه ، لا ، ها أنا أحلم مرة أخرى و يحلق خيالي لفضاء بعيد
لا يمكن ذلك ، ببساطة ، لأن هذه الحكايات تحدث في الأفلام و الرسوم المتحركة فقط


كما اني لن أنسى اخباركم في نهاية هذا الجزء
أني مازلت غاصبة من ( أونكل تيمون ) فشكلي بالصورة أشبه
ما يكون بـ ( سحيلة أم الخلاجين * ) ه


=(

******************
******************
******************

تعريف الأخ قلم جاف لـ(سحيلة أم الخلاجين ):هى ولد فى تصرفاتها بنت فى شعرها تكره الاستحمام والمشط

تعرفي الغير معبر و الذي حل تعريف قلم جاف محله بجدارة : سحيلة أم الخلاجين لقب ( كويتي ) يطلق على على الفتاة الغير مرتبة


قرائي الأعزاء ، من يستطيع منكم تفسير ( سحيله أم الخلاجين ) بسطرين و باللغة العربية
فإن تعريفه سيكون مكان تعريفي السابق
و إن تعددت التعاريف - آمل ذلك - فسيتم اختيار أفضل تعريف
=)

41 Comments:

Blogger Ra-1 said...

wanasa !
اعجبتني مفاجأة الصورة
how romantic ;)

4/30/2005 09:41:00 AM  
Blogger Eva said...

wow

القبلة و الدمعة .. و اللمعة في عينيك
تصدقين اشوفها من القصة : )

سحيلة ام الخلاجين:
فناة من الهيبيز الكويتيين .. شعرها كشة و لابسة خلاجين يعني 3 قطع و أكثر.. و هي هيبي بالفطرة لا تتصنع كل ذلك :p

4/30/2005 02:35:00 PM  
Blogger otuydbvckblkh said...

مها اشرايج تكتبين القصه كلها مره وحده او انج اتطولين الأجزاء اكثر .. ادمنت على القصه ابي اعرف شصير ..
مــافيني صبر
:)

سحيلة ام الخلاجين :) صعبه نعرفها باللغة العربية

4/30/2005 03:47:00 PM  
Blogger ClOuDs said...

وصفك للأحداث يأخذني إلى قاعة الحفل و أكاد أرى وجوه الحاضرين و أسمع ضحكاتهم و أرى لمعان الدموع في عينيك و لمعان "فلاش" الكاميرا الذي لا يتوقف


مها... شكراً لروعتك


و بالنسبة لسحيلة أم الخلاجين فمادري شنو يعني سحيلة بالضبط بس الخلاجين غهيا الملابس الهيلقيه :P

4/30/2005 08:19:00 PM  
Blogger haneen said...

مها
مبدعه جـداً
حسيت اني معك بالحفل :)
مفاجأة حلوة كثير ابتسمت معها
اتفق وياك انها مفاجعه موب مفاجأة
اما سحيلة
اعرفها لكن اعجز عن وصفها
انتظر من اللي يبي يفوز بالسطرين
تحيتي

5/01/2005 12:45:00 AM  
Blogger LiTTLE BiG said...

خوش قصه :)
كملي

5/01/2005 03:39:00 PM  
Blogger AL-3ANAN said...

:)
متى تخلص القصة مها ؟؟
:P
nice qe9a :)

5/01/2005 06:13:00 PM  
Blogger maha said...

Ra-1
-------

رومــانس
!!

لو رأيتها
لسقطتي على الأرض
من شدة الضحك

من قلب
( سحيلة أم الخلاجين )

=Pp~

5/01/2005 06:13:00 PM  
Blogger maha said...

eva
----

فناة من الهيبيز الكويتيين .. شعرها كشة و لابسة خلاجين يعني 3 قطع و أكثر.. و هي هيبي بالفطرة لا تتصنع كل ذلك

**********************

راحت الفصحى

=Pp

إيفا
أشكرك على التواجد و التعريف

=)

تحياتي لك

5/01/2005 06:18:00 PM  
Blogger maha said...

Q8-Leo
---------

اشرايج تكتبين القصه كلها مره وحده
او انج اتطولين الأجزاء اكثر

******************************
بالنسبة للاقتراح الأول صعب
أما الثاني
فسأحاول بإذن الله

=)
******************************

سحيلة ام الخلاجين :) صعبه نعرفها
باللغة العربية

******************************

صحيح
صـَعُبَ علي تغريفها فاستعنت بكم

^_*

تواجد مبهج ليو

5/01/2005 06:25:00 PM  
Blogger maha said...

ClOuDs
-------

و وجود رائع
يشرفني و يبعث فيّ السعادة

شكراً لكِ

******************************

و بالنسبة لسحيلة أم الخلاجين فمادري شنو يعني سحيلة بالضبط بس الخلاجين غهيا الملابس الهيلقيه :P

******************************

LOOL

=P

5/01/2005 06:39:00 PM  
Blogger maha said...

حنين المساء
-----------

صحيح
حلوة
و لما أتذكرها أضحك
لكن لا تخلوا مشاعري من الإنتقام من
صاحب المفاجـ(ـعـ)ـة

=)

كذلك أنا
أنتظر الفائز بالسطرين
التعاريف الموجودة رائعة و معبرة
لكن تحتاج لأن تحوّل إلى الفصحى

=Pp

5/01/2005 06:43:00 PM  
Blogger maha said...

LiTTLE BiG
-----------

مشكورة

و تامرين أمر
=)

5/01/2005 06:45:00 PM  
Blogger maha said...

Al-3anan
---------

حضورك يشرفني

****************

متى تخلص القصة مها ؟؟

****************

لا أدري
!!

بما أني أكتب لكم تفاصيل حياتي
فأغلب الظن أن القصة ستنتهي
في الحالات الثلاث التالية

1. إن مللتم من هذاري
2. إن اضطرتني الظروف للتوقف
3. إن توفاني الله

تحياتي لك
العنان
=)

5/01/2005 06:53:00 PM  
Blogger LiTTLE BiG said...

:D

5/01/2005 07:27:00 PM  
Blogger EsTeKaNa said...

البكاء هو اصدق تعبير في كل الظروف

اشعر يتدفق تلك السعادة وحرارة تلك الدموع ولست الومك فالفرحة اكبر من ان تخفيها...مرة ثانية اسمحي لي بشكر تلك الجوري الرائعة دائما
المفاجاة عجيبة
لا أخفيك سرا سابحث في كل صور طفولتي من الأن :)))
شهادتي فيك مجروحة
انا فخورة بصديقتي:))

5/01/2005 10:26:00 PM  
Blogger Broke said...

Nice surprise ..

I hate it too when somebody makes fun of my old pics .. :/

5/02/2005 09:31:00 AM  
Blogger maha said...

LiTTLE BiG
---------

=D

******************

منورة
-------

أهلاً صديقتي
أنا فخورة أكثر
^_^


كذلك أنا أقدم لـ(جوري)الشكر الجزيل
على كل ما قامت به من أجلي

الله يحفظها لي من كل شر

=)
---------------------

ابحثي في الصور لكن صدقيني
مهما بحثت
ستجدين صورة غير متوقعة تظهر من حيث لا تتوقعين

!!

من كان سيأتي في باله
أن صورة ستخرج
من الأفلام السينمائية المصوة قديماً

!!
=Pp

تحياتي لكِ

5/02/2005 10:54:00 AM  
Blogger maha said...

Broken
---------

صحيح
مفاجأة جيدة

لكن
الصور القديمة
تكون مزعجة أحياناً

خصوصاً لما نظهر بمظهر مزري
ملوث و ملطخ بالطين

؛)

شكراً لمجيئك هنا
^_^

5/02/2005 10:57:00 AM  
Blogger AL-3ANAN said...

:)
بعيد الشر حبيبتي مها بعد عمر طويل انشاءالله
كتبي قصتج الى ان نصل الى أخبار أحفادج انشاءالله
;)

5/02/2005 05:40:00 PM  
Blogger Dido's^^^ said...

Maha ... I have just passed by your blog ..

ما تكتبين جداً حلو !!

The series of the engagement process is very unique and cute .. opening many windows for talk, feelings and ispiration .

May GOD bless you ;) and Badr !

5/09/2005 03:26:00 AM  
Blogger Namika said...

Can't wait to read the rest of the story :)

By the way, is this is a real story or something you wrote?

5/09/2005 06:59:00 AM  
Blogger adil said...

السلام عليكم

أول مرة أزور هذه المدونة

قرأت الجزء هذا من القصة وقد أعجبني

إن شاء الله لما أجد الوقت الكافي بقرأها كاملة

لكن أريد أسأل هل هذه القصة حقيقية أم لا ؟
يعني هل هذي القصة هي حياتك فعلا؟؟

5/13/2005 12:49:00 AM  
Blogger Broke said...

Maha ..6awaltay walahna 3alaich .. when are u goin 2 have anew post ? :/

5/16/2005 01:34:00 PM  
Blogger haneen said...

مها
انا مع بروكين
تأخرتي علينا كثييير
:)اشتقت لأن اقرئكـ
دمتِ بخير

5/17/2005 11:01:00 AM  
Blogger otuydbvckblkh said...

مهااااا

لا اتغلين علينا تدرين انج غالية
:)

5/19/2005 01:33:00 AM  
Blogger Ra-1 said...

wenech :(

5/23/2005 11:44:00 AM  
Anonymous Anonymous said...

يا من طوّل الغيبات جاب الغنايم
:p
وين الغنايم يا مها ؟

5/23/2005 01:25:00 PM  
Blogger Namika said...

Maha where are you.. we are waiting to read the rest of the story....

5/25/2005 11:29:00 AM  
Blogger Dunes said...

I just passed by and read the two posts.

Wow! I almost got tears when you were describing the moments of your own tears, and I couldn't repress my laughter when you described the funny and happy thoughts. I lived the moments, in your shoes. Amazing work!

Bas where are you? It's been more than a month. I hope everything is okay, and congratulations to you and Bader if this story is a true one. ;)

5/30/2005 07:38:00 PM  
Blogger qalm-jaf said...

سحليه ام الخلاجين
هى ولد فى تصرفاتها بنت فى شعرها تكره الأستحمام والمشط.
بالعاميه
هى بنت شعرها جنه قشعه فى البر او بمعنى آخر شوشتها حافيه احتارو العلماء فى تصنيف شعرها ليست هى من الشعر الناعم ولا الجاف ولا الدهنى
تنتمى هى للشعر الطينى من كثر ماتلعب بالطين
لآسف على الأطاله

6/10/2005 09:44:00 PM  
Blogger أنا said...

دائما أصل في نهاية الحفل.. فيحملق الجميع في بنظرة أجهل تفسيرها , ماذا يمكنني ان اقول بعد كل تلك التعليقات..سأتحدث فيما يخصني ولاكن لا عزاء للفصحي" ألصوره عندك حلوه قوي يا مها لدرجة اني كنت شايف الحدوته مش بقراها ..كمان استعمال اسلوب التقطيع بيفكرني بأفلام الحركه الأمريكيه بمجرد ظهور البطل متقدريش غير انك تنهجي من كتر الجري وراء الأحداث والمشاهد"
بأختصار الحدوته عجبتني
مقلتش كده ليه من الأول وأختصرت!؟
أما موضوع التعريف وسحيلة ام الخلاجين فالموضوع مش سهل سيبيني افكر شويه...
في انتظار المدونه القادمه

6/12/2005 12:58:00 PM  
Blogger Ra-1 said...

hey Maha where r u?
hope u are OK !

6/13/2005 11:44:00 AM  
Blogger EsTeKaNa said...

أين مها؟
أطلتي الغيبة واشتقنا لك
من غير سابق انذار ولا شئ غبتي
يكاد القلق يفتك بي
أين صديقتي؟
أين أختي؟
عسى ربي يحفظج وعسى المانع خير يارب

6/15/2005 11:54:00 AM  
Blogger qalm-jaf said...

المعجبين ناطرين ابطال القصه الواقعيه مها وبدر
وييييييييييينج يامها
عسى ما شر؟؟؟

6/15/2005 10:21:00 PM  
Blogger maha said...

Al-3anan

تسلمين
ما قصرتي

=)


********

Dido's^^^

آمين

شكراً لك و لكلماتك الحلوة

أتمنى أن لا تكون الزيارة الأخيرة

^_^


****

Namika & adil


و عليكم السلام و الرحمة

كنت أردد و أقول
الكلام المكتوب هنا

http://www.blogger.com/comment.g?blogID=10052707&postID=111360643742013066

أما الآن
فأفضل أن تقرؤوها كما تقرؤون
حكاية أحببتموها ، وشعرتم بأنكم عايشتم الأبطال و الأحداث

أليس هذا أفضل من أن تشعروا بأنكم مخدوعين

و أفضل من أن أوصم- أنا- بالكذب لأني أمزج الكثير من الخيال فيما أكتبه

!!

=)

شكراً لحضوركما

أتمنى رؤية اسميكما مرة أخرى على هذه الصفحات التي تنار بنوركم

=)



*************
*************
*************

لي عودة لأرد على البقية
فكل اسم هنا
أعتز و أفتخر به

تقديري و احترامي لكم جميعاً

6/17/2005 06:53:00 PM  
Blogger maha said...

Broke
Haneen
q8-leo
ra-1
Anonymous
Namika


أشكركم جداً
يسعدني هذا التواصل الأخوي
بارك الله فيكم

=)

6/19/2005 09:36:00 PM  
Blogger maha said...

Dunes

أشكرك على التهاني
هذا لطف منك

=)

كما أشكرك على كلماتك المشجعة
و سؤالك عن غيابي

من أعماق أعماقي
شكراً لك

^_^


-----------------------

qalm-jaf

أشكرك على التعريف

^_^

أضحكتني جملة
احتارو العلماء فى تصنيف شعرها

=)

حياك الله
تواجدك شرف

-----------------------

Y.mejahd

لطف منك أن تقول مثل هذا الكلام

^_^

يسعدني حقاً ان ما كتبته قد نال على رضاك


بالمناسبة لك حس أدبي رائع
أعجبتني بداية الرد حينما قلت

----------------------------------

دائما أصل في نهاية الحفل.. فيحملق الجميع في بنظرة أجهل تفسيرها , ماذا يمكنني ان اقول بعد كل تلك التعليقات..

----------------------------------

6/19/2005 09:45:00 PM  
Blogger maha said...

Ra-1
EsTeKaNa
qalm-jaf

أشكركم مرة أخرى
تواجدكم و البقية المتكرر يشعرني بالغبطة

لكم امتناني

6/19/2005 09:47:00 PM  
Anonymous Emy said...

بدايةً, تحية عطرة اهديها اليك ياغاليتي مها على روعة ابداعك وعفويتك الكتابية ,
فمنذ ان وقع " البلوق " بين يدي وانا اسجنه بين اسوار طمعي في قراءة كل حرف رسمته أناملك بكل ذوق ورقي..

بالنسبة لمصطلح " سحيلة ام الخلاجين" أضحكني كثيرا , فنحن في السعودية نستخدم هذا المصلطح ايضا , في الحقيقة لم استخدمه بشخصي بل انني اسمعه بطفرات- تكاد تكون معدودة على اصابع اليد الواحدة- يقال على لسان جدتي -حفظها الله تعالى -

سحيلة ام الخلاجين : قد يعني الفتاة الصغيرة منكوشة الشعر مغبرة الملابس وتلهو باللعب مع الصبية في الشارع

وقد تعني : المرأة اللي تذهب من بيت لآخر في أي وقت دون مراعاة لوقت الزيارة , وتنقل الاخبار مع كل زيارة مباغته ...

اممممممممم

قد تعني المرأة التي تحمل بضاعة من الملابس وتجرها معها اينما ذهبت لتروجها بين الناس

هذه ماخرج معي
ارجو المعذرة
تحياتي لك

Emy

10/21/2005 05:33:00 AM  
Blogger Voluble_grl said...

how lucky Bader is to have u his wife :)
6areeqat sardech lil qi9a 3ajeeeeeba! endemajt 7addy! especially that i adore love stories, n this one's a true one!
How sweet!
3asa Allah yejma3 mabainkom bil 5aiir ya rab weyger 3ainich ib shoufat badrech 3an qareeb jedan =)
y did u hate the surprise? even if u looked horrible! but u 2 were 2gether when u were young! n now ur together! wife n husband! u should've been glad, ana lo eysawooly chethy, a6eer min ilwanasa ;p

11/01/2005 03:35:00 PM  

Post a Comment

<< Home