Saturday, March 19, 2005

اليوم الموعود جـ1

إنه اليوم المنتظر ، ساعة الحائط تشير إلى الخامسة و الربع

أجلس على الكرسي المتحرك خلف المرآة مباشرة بحيث يكون ظهري باتجاه المرآة حتى إذ اختلست النظر ، لا أرى التطورات الحاصلة في شكلي ،
أجلس باستسلام و انقياد تام ، و تلك المرأة المزعجة تعبث في وجهي و شعري كيف تشاء

تقول أمي إن خبيرة التجميل هذه ستجعلني فاتنة كملكات جمال العالم

طوال فترة مكوثي على الكرسي ، كنت أحلم بالمستقبل القريب ، القريب جداً الذي لا يفصل بيني و بينه إلا ساعة و نصف

أحلم كيف سأدخل ، و ماذا أقول ، و متى أصمت ، و متى سيتكلم هو ، و ماذا سيحدث بعدها
و ينقبض قلبي بشدة كلما فكرت بأنه قد يرفض ، لكنه بالتأكيد لن يرفض ، نعم لن يرفض ، لا أقول هذا لنرجسية في نفسي

لكنه لأنه هو من أختار و أتى بنفسه إلي .

لكن الاحتمال وارد ، كل الاحتمالات واردة ، فقط لو أتوقف عن التفكير و أترك الأمور تجري كما يريد لها ربي أن تجري

بعد ساعة من العمل المستمر و الجاد من قِبَل خبيرة التجميل تلك ، تعلن انتهاءها و تقف أمامي تتأملني
ثم تقول بكل فخر و كأنها انتهت من رسم لوحة فنية ( عمل رائع ، كم أنت فاتنة يا فتاة ، أغمضي عينيك حتى ألف الكرسي باتجاه المرآة ، صدقيني ، ستقتلك المفاجأة ) ه

أطيعها ، و فجأة سمعتها تصيح ( افتحيها الآن ) ه

أفتح عيني ، فتلجمني المفاجأة ، الفتاة التي أمامي ، آية من آيات الجمال ، لكني أؤكد لكم أنها ليست أنا ، و أؤكد لكم ، أن لا أحد يستطيع أن يعيد رسم هذا الوجه إلا هذه التي كانت تلعب بملامحي منذ ثوان

أصمت صمتاً طويلاً ، أسمع فيه ثناء أمي ، و اعتداد الخبيرة ، و صرخات ( زين ) ، و مديح ( سانيا ) ه

صحيح ، إن من يقف أمام المرآة هو أنا ( مها ) بشحمي و لحمي ، لكن هذا الوجه ليس وجهي ، هذا القناع الزائف لن يتكرر ، ما فعلته تلك المرآة ، هو مسح لملامحي ، و إعادة رسمها من جديد

لا مانع عندي في استخدام مستحضرات التجميل لإخفاء العيوب ، و إبراز بعض المفاتن ، لكن هذا الذي يحدث الآن لا يعجبني أبداً ، بل يزعجني جداً

خيم الصمت بعد أن دام صمتي ، همست أمي و قد راعها ردة فعلي ( ألا يعجبك ؟ ) فتعالى صوت خبيرة التجميل بتبجح ( مستحيل أن تحصل على وجه أفضل من هذا ، إنها الآن فاتــنـــة ) ه

شعرت و كأني قد تلقيت إهانة ما ، حتى و إن لم تكن كذلك
فتوجهت إلى غرفتي أجر خطاي جراً ، بعد أن تمتمت ببضع كلمات أطلب فيها أن يتركوني لوحدي ،و لما وصلت ، أقفلت الباب ، و دخلت الحمام ، قربت وجهي من المرآة و حدقت بها
صدقوني ، ستشعرون بشعور غريب إن حدقتم في المرآة يوماً ، فتجدون وجهاً آخر لا تعرفونه يحدق بكم

بهدوء ، فتحت صنبور الماء إلى أقصاه ، فضخ الماء كأنه شلال ، و وضعت رأسي تحته

الأصباغ تختلط مع بعضها ، و شعري يبدأ بالإنسياب على وجهي ليتخلط هو الآخر بالأصباغ
ثم صرت أفرك وجهي بكل ما أوتيت من قوة ، و كأني أحاول أن أقتل ذاك الوجه الذي احتلني

سمعت طرقات على الباب تجاهلتها في بداية الأمر ، لكن أتى بعدها صوت والدي الجهوري يطلب مني أن أفتحه الآن
رفعت رأسي فرأيت أن نتيجة ما فعلته بنفسي هو الدمار الشامل ، أغلقت الصنبور على عجل ، و سحبت المنشفة لأمسح بها الماء و ما تبقى من أصباغ

و أسرعت الخطى إلى الباب مع محاولات خرقاء لكبت توتري ، و بعد أن هيأت نفسي لتلقي الصرخات و التأنيب فتحت الباب

من الواضح جداً على ملامح أبي أنه مصدوم ، و لا ألومه فشعري مبلل يقطر الماء منه ، و وجهي كأنه الموت خصوصاً أن بعض الأصباغ ما زالت عالقة فيه،
كل هذا ، و (بدر) سيأتي بعد نصف ساعة

!!!

فاستدار كما في المرة السابقة ، و سار بخطىً واثقة ،و هو يقول بصوت يملأه التهكم و الغضب (أخطأت بالموافقة على زواج طفلة ) ه

أعلم تماماً أن هذا يعني أنه يرفض الآن مسألة الزواج
و دون وعـي صرخت ( توقف ) ه

10 Comments:

Blogger BloBoz said...

Chack chack chack m,, Amazing keep it on , waiting the second part , bas is it real ! ,

3/19/2005 11:33:00 PM  
Blogger بومريوم said...

جميله و مترابطه..
بس اكرر سؤال بلو..
is it real?

3/20/2005 08:06:00 AM  
Blogger Ra-1 said...

نفس السؤال
؟!؟

3/20/2005 09:05:00 AM  
Blogger esetch said...

شكراً يا مها ما أروع بساطتك

3/20/2005 09:05:00 AM  
Blogger غسان said...

مها إحتراماً للقارئ حددي مواعيد ثابته لإضافة الأجزاء القادِمة، رجاءً.


ولا أُشارك الباقين السُؤال;)

3/20/2005 09:10:00 PM  
Blogger Ahmed Nasr said...


لحل مشاكل ظهور الأقواس والنقاط بشكل خاطئ عندما تكون فى آخر السطر
تحتاجى لإضافة
‎ (RTL) control character
فى آخر السطر

for more details, check this link
http://www.microsoft.com/middleeast/msdn/Control.aspx

3/21/2005 06:48:00 AM  
Blogger maha said...

Bloboz , Ra-1
بومريم ،
( و غسان ليس معهم ^-^ )


أتعرفون حين يختلط الواقع بالخيال ، فيمتزجان ليصيرا واحدا
حينما يصعب الفصل بينهما


فإن قلت ، واقعاً صرت كذاباً
و إن قلت خيالاً لم تسلم من الكذب


لذا ، دعونا من قول أهو حقيقة أم خيال
و لنأخذ الأمور بقانونها الإنترنتي

أهديكم الفاصل الموجود ما بين البداية و المقدمة

http://mahaq8.blogspot.com/2005/01/blog-post_10.html

شكرا لحضوركم


مها

3/21/2005 11:09:00 PM  
Blogger maha said...

esetch

حياك الله

و الأروع هو تواجدك

3/21/2005 11:19:00 PM  
Blogger maha said...

غسان

أحترمكم جميعاً

لكن

يصعب علي تحديد
مواعيد ثابته لإضافة الأجزاء القادمة

و الحقيقة أن أغلب ما يسجل في هذه المدونة هو تسجيل مباشر

أكتبه و أرسله فوراً

و السبب في هذا فوضويتي
و وقتي المهدر

لذا أتمنى أن تغفروا لي تأخري الدائم

و أن تغضوا الطرف عن الأخطاء الموجودة في المدونة و التي يشيب لها رأس أي قارئ محب للغةالعربية



كلي أمل بأنكم خير مسامح

3/21/2005 11:33:00 PM  
Blogger maha said...

أحمد ناصر

أشكرك
سأفعل و أحاول بكل تأكيد

فهذه المشكلة تضايقني جداً في الكتابة

ممتنة لك لجميل صنعك


أختك/ مها

3/21/2005 11:41:00 PM  

Post a Comment

<< Home